Skip to content

الحلقه الثانيه: حوار مع صديقي الطبيب


بداية أحب أن أوجه الشكر لطبيبى على كل مجهوداته وعلى موافقته على نشر هذا الحوار و أتمنى أن يسمح لى بمناداته صديقى الطبيب فهو أكبر منى فى العمر والمقام والعقل بالسنين

كما أحب أن أوجه لى ولكم دعوة , دعوة قائمة على الإحترام والمناقشة الحرة لأصحاب الأراء المختلفة وعدم الإنحياز لرأى  معين  وأحترام وجهات النظر المختلفة فإن أختلفنا فنحن  بشر وإن لم يحدث أصبحنا ملائكة و لو أراد الله لخلقنا جميعا شكل واحد و رأى واحد و فكر واحد و لعل للصدفة أحكام فها انا ذا عضو بالحزب الوطنى لكنى من المستمعين للشيخ المرحوم بإذن الله الشيخ عبد الحميد  كشك  القطب الإسلامى الكبير و أنا أكتب هذا الحوار وأنا أستمع له و أحترم رأيه و أعترف بقدره و مقامه ,لكن لكل منا رأيه الذى و إن أختلف مع غيره من الممكن أن يكون صحيح

و أعذرونى لأنى تأخرت فى هذا الحوار فقد أحترت هل أكتبه أم لا و كيف أكتبه وهل أكتبه باللغة العامية أم الفصحى و قد وفقنى الله أن أتذكر معظم هذا الحوار و أتمنى من الله أن نأخذ من الحوار عبرة ودرس لنتعلم و نرأى ان نختلف فى الرأى لكن نحترم الأخر

Read more…

الحلقه الأولى: خطاب السادات


فى ليلة جميلة صافية بمدينة من مدن مصر و بعد الأتفاق مع الأصدقاء على فكرة كتابة اليوميات تطرق حديثى انا والأصدقاء على هذه القهوة الفيحاء ذات الهواء العليل إلى مصر و السياسة التى ما إن سمع أحد حديثنا بها وأبلغه للرؤساء لكنا فى خبر كان , لكن الحمد لله لم يسمع بنا أحد العصافير ولا الحمامات .

أهدانى أحد الأصدقاء فيديو لخطبة الرئيس الراحل الزعيم الشهيد الأب القائد الجسور / محمد انور السادات ومن حسن الحظ أن تكون هذه الخطبة هى خطبة نصر أكتوبر العظيم و أنتصارنا الساحق على قوات العدو و الذى كلله الله بإتفاقية السلام التى أعترض عليها الكثيرون فى وقتها لكنهم يتمنون ان يعود بهم الزمان و يقبلوا رأس الزعيم الراحل و يذهبوا معه الى كامب ديفيد.

من الأكيد أن الإتفاقية كان بها من الشروط المجحفة الكثير لكن من يعلم ربما لو تواجد العرب بجوار السادات وقتها من الممكن أن يصبحوا ورقة ضغط فى يديه يدوس بها رقاب المتعنتين , لكن ما كان قد كان و ليس فى اليد فعل المحال.

Read more…

مــــقـــدمــــــه


بداية انا مواطن مصرى شاب أسمع كل يوم الكثير من الاخبار السياسية والاجتماعية الدولية منها و المحلية ونسمع بعدها العديد من التحليلات السياسية الكثيرة من عمالقة السياسة المخضرمين أصحاب الأعمار الطويلة بأراء كبيرة عل عقولنا نحن الشباب شباب الوطن العظيم ان نعلم مدلولاتها الثقافية و ارائهم التاريخية العظيمة التى تدون فى صفحات الجرائد والكتب وتناقش فى البرامج التليفزيونية.

Read more…

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.